صفحة جديدة 1



التنبيهات الإدارية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-13-2009, 10:20 PM   رقم المشاركة : 1
وجد
أوفازي جديد




 

الحالة
غير موجود
افتراضي طلب نقد نص

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

انا لدي نص واريد ان انقده من ناحية الادب الاسلامي ارجو شرح الطريقه
واعتذر عن عدم المشاركه.(واشكر الدكتور على هذا الموقع وجزاه عنا خير الجزاء)






رد مع اقتباس
قديم 05-14-2009, 12:19 AM   رقم المشاركة : 2
أسامة العشماوي
نائب المشرف العام






 

الحالة
غير موجود
افتراضي رد: ارجو الرد للضروره

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

حياكم الله وبياكم في منتديات أوفاز

حقيقة ليس لي خبرة بالنقد وطرق النقد للنصوص الأدبية
ولكن سأنقل الموضوع للمنتدى النقدي لعل الأخوة والأخوات زوار قسم النقد يفيدونك في ذلك

أهلا وسهلا بك







رد مع اقتباس
قديم 05-14-2009, 12:56 AM   رقم المشاركة : 3
سدرة
أوفازي نشيط





 

الحالة
غير موجود
افتراضي رد: ارجو الرد للضروره

أخيتي أنا طالبة مثلك لكن لدي شيءيسير كونته من خلال فهمي اليسير وأنا هنا أدعو بقية أخوتي لمساعدتك
ولأعذر عن التقصير إن ظهر

أهلا وسهلا بك وحياك الرحمن

أولا قلت أن النص تريدين نقده من وجهة نظر الأدب الإسلامي أي أنك تريدين المضمون الراقي المتوافق مع الأدب الإسلامي والأدب الإسلامي يخضع لتصور الإسلام ولا ينفك عنه
اخرجي أولا الأفكار أو المحاور الرئيسة التي يدور حولها النص وانظري إلى أي مدى جاءت متوافقه مع نظرة الأدب الإسلامية الراقيه وإن لم تكن متوافقه فأبرزي هذه النقاط وقومي بمعالجتها .
قسمي النص إلى مجموعات وسترين أن الأفكار الرئيسة التي يدور حولها النص واضحة ومرتبة في ذهنك ولن تأتي لهذه الأفكاردون أن تتسلحي بقراءة لكتاب أو كتابين في الأدب الإسلامي مثال : ((الأدب الإسلامي الفكرة والتطبيق ,,د. حلمي محمد القاعود ))ولاحظي كلمة التطبيق
2_ وسأبحث عن اسم كتاب للدكتور عبد الباسط بدر فيه تحليلات لبعض النصوص
أما الدراسه الفنيه والتحليلية
*1* التركيز في عنوان النص :
فالشاعر عندما يختار عنوانا للنص يجب أن يكون هذا العنوان متصلا بالنص الأصلي ولا شك أن هناك علاقة تربط بين العنوان والنص .
*2* قراءة النص الشعري عدة مرات بتركيز ودقه ,فالقراءة التي تتميز بتركيز تؤدي إلى نتائج إيجابية .
*3* الرجوع إلى المعاجم اللغوية لمعرفة معاني الكلمات الغامضة عليك مثل معجم لسان العرب ,,مختار الصحاح معجم العين وغيرها ولكل معجم طريقه والبحث فيها يسير
*4* وكما ذكرت لابد من تقسيم النص الشعري إلى عدة فقرات واعرفي في أي فن إن كان في المدح الرثاء ..وهناك نصوص كتبت وفق تقنيات وأدوات فنيه حديثة عند البعض تحتاج إلى معرفة الرؤية الخاصة للشاعر وعليها تبنين محاورك وتأتي حسب تقصيك وإلمامك بها.
*5* معرفة الاتجاه الفني الذي ينتمي إليه الشاعر أو المدرسة الشعرية التي تميز الشاعر بخصائصها النقدية والفنية
ولاتنسي أن تقدمي ترجمة للشاعر شبه كاملة إذا كان تقديمك للنص ضمن بحث ابتدائي فالترجمة قد تضيء لك بعض الجوانب الهامة وتفتح لك بعض الأمور .
سأعاود الكتابه فيما بعد







رد مع اقتباس
قديم 05-14-2009, 02:39 AM   رقم المشاركة : 4
سدرة
أوفازي نشيط





 

الحالة
غير موجود
افتراضي رد: ارجو الرد للضروره

#اللغة #
وينقسم إلى قسمين 1- المعجم ويهتم بدراسة المفردة 2- التراكيب والأساليب كالتركيب الإضافي والمزجي وغيرها والأساليب الخبرية والإنشائية ولك أن تنظري في علم المعاني

#العاطفة#
ففي الرثاء مثلا تأتي حزينة وقد تأتي سعيدة في قصيدة وجدانية وهكذا وقد تكون تأملية كالنظر في الطبيعة وقد تكون متنقله في النص وفقا للمضامين والأغراض التي تصادفك في النص

# الصورة الشعرية #
الصورة الشعرية قديما تختلف عن الصورة الشعرية الحديثة ,, مع الأخذ في الإعتبار أن الصورة الشعرية القديمة لازالت مستخدمة في شعرنا المعاصر وتقوم هذه الصور على الآتي :
1- التشبيه بأنواعه
2- الاستعارة بأنواعها
3-الكناية
وهي تكون لنا الصور الجزئية ,,أما الصور الكلية فتعتمد على التراكيب والأساليب واستكمال هذه الأدوات يشكل الصور الجزئية
وهناك صور تقوم على التشخيص فاقرئي حوله
مثال :
فقلت له لما تمطى بصلبه وأردف إعجازا وناء بكلكل ....إلخ
وهناك مايسمى بتراسل الحواس : بمعنى أن الشاعر يشم بعينيه ويرى بأذنيه أي يقوم بمبادلة بين وظائف الحواس
فالعبير أبيض مثلا ,, والأريج ناعم ,, بحيث يستعمل للشيء المسموع ما أصله للملموس أو المرئي أو المشموم يقول الهمشري :
خنقت جفوني ذكريات حلوة *** من عطرك القمري والنغم الوضي
فانساب منك على كليل مشاعري ** ينبوع لحن في الخيال مفضفض
وهفت عليك الروح من وادي الأسى ** لتعب من خمر الأريج الأبيض

العطر الذي هو مشموم جعله صفة للقمرية المفيدة وهكذا ...
#عنصر الموسيقا #
الداخلية كالجناس والتكرار والتوازي ..
والخارجية وتدرس الإيقاع (الوزن والقافيه )
وهناك طرائق للتعبير جديدة كالحوار والتناص والرمز والقناع وغيرها تحتاج منك لقراءة وتحديد لمستوى النص الذي ستدرسيه وهي تثري النص وتمنحه دلالات تتسع
******************************

أخيتي هذا القليل البسيط مني وسيأتيك الكثير ممن لهم باع طويل في الدراسة والتحليل والنقد كأستاذنا القدير عبد الرزاق المساوي بارك الله فيه فسيجود علينا بخبرته الكريمه كما اعتدنا .


واقبلي هذا الصوت الملبي
تحياتي







رد مع اقتباس
قديم 05-14-2009, 02:54 AM   رقم المشاركة : 5
سدرة
أوفازي نشيط





 

الحالة
غير موجود
افتراضي رد: ارجو الرد للضروره

هذا فيما يتعلق بالتحليل أما النقد لو قرأت للأستاذ المساوي في رده على استفسار آليات النقد فأظن بأن الأستاذ سيوافيك بإذن الله بالمفيد والنافع وإن كان من الصعب تحديد هذه الآليات كما ذكر والأمر بين يديه لدراسته فبارك الله في علمه
وأتمنى إن كنت متخصصة في دراسة الأدب الإسلامي أن تعني بما يكتبه الأستاذ المساوي وبكتب الدكتور وليد قصاب
نحن نسأل أسئلة كبيرة جدا وفق أحلامنا فسدد الله الجميع
بعد سنه أو سنه ونصف من يعلم قد آآآآآآآآآآآآآتي بوجه آآخر إن شاء الله لأتفلسف وأضايق المساوي القدير في متصفحه







رد مع اقتباس
قديم 05-14-2009, 08:45 PM   رقم المشاركة : 6
وجد
أوفازي جديد




 

الحالة
غير موجود
افتراضي رد: ارجو الرد للضروره

جزاكم الله خير







رد مع اقتباس
قديم 07-02-2009, 01:20 AM   رقم المشاركة : 7
سدرة
أوفازي نشيط





 

الحالة
غير موجود
افتراضي رد: ارجو الرد للضروره

من المنقول في جهازي ووضعته إكمالا للفائدة .
ما النقد الأدبي ؟

النقد الأدبي هو:فن دراسة الأعمال الأدبية,دراسة تقوم على التحليل والشرح والتفسير,لتذوقها تذوقا صحيحا,والحكم لها أوعليها بموضوعية وإنصاف.ويختلف متذوقوا الأدب في نظرتهم للأعمال الأدبية وحكمهم عليهاباختلاف الأسس التي يعتمدون عليها في نقدهم ,والقواعد التي يتبعونها في إصدارالأحكام . ونتيجة لذلك نجد أنواعا مختلفة من النقد, نصنفها في نوعين كبيرينهما:النقد التأثري والنقد الموضوعي



أولاً : النقدالتأثري:

النقد التأثري هو كل نقد أخرجه صاحبه تحت تأثير الانطباعات الأوليةالسريعة,أو الأهواء الشخصية المتحيزة ,أو المزاج الفردي الخاص ,ولم يخرجه نتيجةتأمل ودراسة مدققة تعتمد على معايير وضوابط متفق عليها.
ويكون غالبا هذا النوعمن النقد أحكاما عامة غير معللة حيث يصف الناقد النص بصفة ما ولا يفصلها ,ولا يبينالأسباب التي جعلته يطلقها ,كأن يقول:هذه أعظم قصة أو مقاله أو هذا أشعر بيت أوأبدعه...ويذكر أسبابا سطحية غير مقنعة لا تكفي أن يحكم عليها بهذا الحكم وغالبا مايكون حكم الناقد على حسنة معينة فيعممها على كل النص ,أو خطأ معينفيعممه.

ويتصف هذا النقد بالسذاجة والمبالغة ,لأن الناقد بناه نتيجةانفعالاته المباشرة ولم ينظر في أجزاء النص كلها ولم يهتم بالقواعد التي أتفق عليهاالعلماء.ويكثر هذا النوع من النقد في المراحل المبكرة من تاريخ النقد ,أي قبل أنيتحول إلى علم واسع ,ويكثر الآن عند فئات من النقاد منهم: المبتدئون الذين لميتمرسوا في الأدب ,والمتعصبون الذين يتحمسون لأديب ما فيظهرون حسناته وحدها ,ويحكمون عليه من خلالها ويغفلون عن عثراته والمزاجيين الذين تكون لهم ميول فرديةخاصة فيعجبون بالأعمال التي توافق أهواءهم ويعيبون الأعمال التي تخالفها .
وطبيعي أن مثل هذا النقد لا يفيد المجتمعات الإنسانية ,فلا يرتقي بأذواقالجمهور ,ولا يساعد الأديب على تحسين إنتاجه ,لأن مقاييس الجمال والقبح فيه ذاتيةوغير مستقرة.



ثانيا : النقد الموضوعي:

النقد الموضوعي هوالنقد الذي يصدر عن دراسة وتمحيص ,ويلتزم الناقد فيه منهجا معينا ,ويطبق القواعدالذي أتفق عليها عدد من النقاد ويحكم ذوقه وعقله وثقافة الفنية والعامة في آنواحد,ولا يستسلم لميوله الخاصة ,ولا يتحيز ويدعم أحكامه بالحجج والبراهين. ويكونهذا النقد مفصلا ومعللا, حيث يحلل الناقد العمل الأدبي ,وينظر في أجزائه كلها,ويبينمواطن الإجادة والتقصير فيها ,ويشرح سبب حكمه عليها بالإجادة أو التقصير,ثم يبين منالأحكام الجزئية حكم عام ,يقوم فيه العمل الأدبي كله.ويقتضي هذا النوع من النقد أنتكون لدى الناقد خبرة كبيرة ,تمكنه من التحليل الدقيق والقدرة على المناقشة,وكذلكذوق مدرب يساعده على تميز مستويات الجمال والقبح المختلفة ,وثقافة واسعة تعينه علىالموازنة وتطبيق القواعد النقدية.ويكون حكم النقاد في النقد الموضوعي أحكاماً متماثلة أومتقاربة,فلو أعطينا عملا أدبيا واحد لمجموعة من النقاد الموضوعيين فنقدوه ,لوجدنانقدهم متشابها,والخلافات في ذلك محدودة,ويكون سببها الفروق الدقيقة في الأذواق .وهنا نذكر أن النقد الأدبي يختلف عن العلوم التجريبية
( الرياضيات الفيزياءالكيمياء..) في أن قواعده ليست حقائق علمية ثابتة ,بل حقائق وجدانية,تسمح بوجودفروق محدودة بين ناقد وآخر.

ولاشك أن النقد الموضوعي نتيجة من نتائج ارتقاءالنقد ,ودليل على التقدم الأدبي والحضاري,لأنه يعتمد على دراسة وتحليل,ويسلك طريقالمناقشة والاحتجاج ,لكي يقنعنا بأحكامه ,وهو الذي يساعد الأدباء على تحسينإبداعهم,ويساهم في تطوير الأدب,ويرتقي بأذواق القراء.



الصفةالأولى:الموهبة النقدية

إن أول ما ينبغي أن يتصف به الناقد هو الموهبةالنقدية والذوق .أما الموهبة النقدية فهي قدرة يمنحها الله لبعض الناس يستطيعون بهاأن يفحصوا الأشياء فحصاً دقيقاً ,فيكتشفوا عيوبها الخفية ويحسوا بالجمال الظاهروالخفي ,ويقارنون ا بين المتشابهات , ويدركون الفروق التي لا تظهر لنا بسهولة.

صحيح أن جميع الناس أسوياء يملكون القدرة على الفحص والتمييز والمقارنةولكن أصحاب الموهبة يملكون قدرة فائقة,فإذا سنحت الفرصة لتنمية قدراتهم والإفادةمنها,أصبحوا نقاداً بارعين .
أما الذوق فهو ملكة خاصة تجعل المرء لبقاً .يحسنالتصرف والاختيار والانتباه للتوافق الدقيق بين الألوان والأصوات والإشكال ,ويحسبأي تنافر بينها.

وفي ميدان النقد الأدبي تكون صفة الذوق مكملة لصفة الموهبةومرتبطة بها غالباً فمن أوتي موهبة الإحساس بالعيوب الخفية والجمال الدقيق فسوفيستخدمها في حٌسن الاختيار وحسن التصرف وعندما يفحص الناقد عملاً أدبياً فإن موهبتهوذوقه يشتركان في إدراك الفروق الصغيرة بين معنى ومعنى وصورة وصورة ,وفي إدراكالفروق بين الألفاظ في أثناء وقعها على الآذان ,وإدراك التناسق أو التنافر في ترتيبالكلمات داخل الجملة .
فالذوق إذاً صفة لازمة للناقد , ترتبط بموهبته النقديةوتكملها ليستطيع بهما معاً أن يتذوق الأعمال الأدبية ويساعد القراء على تذوقها تذوقاً صحيحاً



الصفة الثانية : الثقافة والخبرة
من الصفات المهمة للناقد الثقافة والخبرة أما الثقافة فينبغي أن يكون الناقد ذا ثقافة واسعةمتنوعة ومتعددة الميادين وتنقسم إلى عدة أقسام :-



1- الثقافةالنقدية المتخصصة :

وذلك بأن يعرف أصول النقد وطرقه , فيعرف كيف يحلل النصالأدبي ويستنبط صفاته وخصائصه,ويحكم عليه كما ينبغي أن يكون لديه إلمام بالتراثالنقدي العربي وبالحركات النقدية التي يعاصرها ,وبالاتجاهات النقدية المهمة فيالعالم.



2- الثقافة الأدبية :

فالأدب ميدان النقدوموضوعه,وينبغي للناقد أن يعرف فنون الأدب وقواعد كل فن .فإن أراد أن ينقد قصيدةفلابد أن يعرف أصول الشعر وقواعد العروض ,ويكون له إلمام بالتراث الشعري العربي ,والقيم التي كانت سائدة فيه وإذا أراد أن ينقد قصة فلابد أن يعرف قواعد القصةوأسسها الفنية ,واتجاهاتها الحديثة وهكذا بالنسبة لكل فن من فنون الأدب .



3- الثقافة البلاغية :

التي تعينه على إدراك فصاحة الألفاظوالعبارات والأساليب البيانية المستخدمة في الأدب الرفيع ,والمحسنات البديعيةالموجودة في النص ,فالبلاغة جزء أساس من النقد العربي وقد كانت ملتحمة به إلى القرنالخامس هجرية ثم انفصلت عنه ,وصارت علماً مستقلا لا غنى عنه للناقد العربي عنمعرفتها .







رد مع اقتباس
قديم 07-02-2009, 01:23 AM   رقم المشاركة : 8
سدرة
أوفازي نشيط





 

الحالة
غير موجود
افتراضي رد: ارجو الرد للضروره

4- الثقافة اللغوية :

وبخاصة النحو والصرف ,فبهمايستطيع الناقد أن يدرك صحة العبارة,
واستقامة الجملة ,ويضبط أي اختلاف فيهما , لان الخروج عن قواعد اللغة يفسد المعنى ويضيع جمال العمل الأدبي .
وإذا كانت كتبالأدب والبلاغة تعطي الناقد ثقافة واسعة في أصول التعبير الصحيح فإن أكبر مصدر للغةالرفيعة والبيان العظيم هو القرآن العظيم ثم الحديث الشريف ولكي يكون الناقد مثقفاًذواقاً للبيان وللأساليب الجميلة ,فلابد أن ينهل منهما ,وقد كان أسلافنا يشترطون فيالناقد حفظ القرآن الكريم ,وقدر من الأحاديث الشريفة ولا شك أن الناقد العربيالمسلم في عصرنا أحوج ما يكون أن يتذوق البيان القرآني المعجز وأسلوب الأحاديثالشريفة البليغ وأن يربي ذوقه عليهما,فيكسب ثقافة لغوية وبيانية عظيمة .



5- الثقافة الإسلامية :

من طبيعة عمل الناقد أن يحكم علىالأفكار والمعاني في الأعمال الأدبية إضافة إلى الأساليب - لذا ولكي تكون أحكامالناقد المسلم صحيحة وآراؤه سديدة وسليمة من تأثيرات التيارات الفاسدة ,ينبغي أنيتزود ما يستطيع من الثقافة الإسلامية ,وأن يمتلىء بالتصور الإسلامي للحياةوللإنسان .



وأما الخبرة العملية : فإن الناقد في حاجة إليها ليكتسبمهارة نقدية فالخبرة هي التي تميز بين الناقد المبتدى والناقد البصير الممارس ,وهيالتي تجعل أحكام مقبولة ومحترمة لدى الأدباء والجمهور .ويكتسب الناقد الخبرة عادةبالقراءة الواسعة في أعمال النقاد النابهين ,وبالممارسة والعملالدءوب.

الصفة الثالثة : العدالة والإنصاف

العدالة والإنصاف منالصفات التي ينبغي أن يتحلى بها المسلم بعامة,وكل من يتصدى للحكم بخاصة ,والناقدواحد من هؤلاء .لذلك ينبغي للناقد عندما ينقد عملا أدبياً أن يبتعد عن التحيزوالتعصب ,والمجاملة وأن يحكم على عناصر العمل الأدبي وفق الصفات التي تتصف بهاحقيقته ,وأن يعلل أحكامه ,فيبين الأسباب التي جعلته يحكم بالجودة أو الرداءة,وعليهأن يحترس من أن تدفعه عاطفته نحو أديب ما إلى إطرائه بما ليس فيه,أو بخسه حقهوالتجني عليه .
ويختلف مفهوم العدالة في النقد الأدبي عنه في الأمور الأخرى فيشيء واحد فقط ,وهو السماح للناقد بأن يحكم ذوقه الشخصي ,على أن يكون ذوقاً رفيعاًمدرباً,وإلا أصبح حكمه قاصراَ لا يؤبه له أو متحيزا مجروح عدالته .







رد مع اقتباس
قديم 10-29-2010, 10:17 PM   رقم المشاركة : 9
محمد بن عبد المطلب
أوفازي جديد





 

الحالة
غير موجود
افتراضي رد: ارجو الرد للضروره

[frame="6 98"] بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكم الله خيرا على ذلك التوضيح المفيد[/frame]







التوقيع :
قال تعالى:" وَيُحَذِّرُكُمُ اللّهُ نَفْسَهُ وَاللّهُ رَؤُوفُ بِالْعِبَادِ "

رد مع اقتباس
قديم 11-02-2010, 11:45 PM   رقم المشاركة : 10
الحرف.ص
أوفازي





 

الحالة
غير موجود
افتراضي رد: طلب نقد نص

[align=right]
اقتباس:
2_ وسأبحث عن اسم كتاب للدكتور عبد الباسط بدر فيه تحليلات لبعض النصوص
* لعله :
مقدمة في نظرية الأدب الإسلامي، للناقد الإسلامي الكبير المنظر عبد الباسط بدر، وقد تناول فيه قصيدة صلاح عبد الصبور (الناس في بلادي جارحون كالصقور) من وجهة نظر إسلامية نقدية.. والكتاب منتشر في المكتبات وهو مهم
* وللأستاذ عباس المناصرة - أخو الدكتور عز الدين - كتاب مهم بعنوان: مقدمة في نظرية الشعر الإسلامي، جمع فيه أيضاً بين التنظير والتطبيق دعماً لنظريته الشعرية.. يحسن مراجعته للمهتمين
[/align]







رد مع اقتباس
إضافة رد


 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضوعات جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة



اشتراك في مجموعة أوفاز الأدبية
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

الساعة الآن 02:05 AM


Powered by vediovib4; Version 3.8.7
Copyright © 2014 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. منتديات